الرضاعة الطبيعية تقلل اصابة الأم بأمراض القلب

وجد العلماء أنه كلما أرضعت الأم طفلها رضاعة طبيعية، قل احتمال اصابتها بأمراض القلب والأوعية الدموية بعد سن الإنجاب.

من المعروف أن الرضاعة الطبيعية تقدم العديد من الفوائد للأطفال، بما في ذلك احتوائها على توازن معقد من العناصر الغذائية وتوفيرها الحماية ضد الالتهابات. في السنوات الأخيرة، ربطت مجموعة متزايدة من البحوث الرضاعة الطبيعية بتقليل المخاطر الصحية للأمهات أيضا. اذ وجدت بعض الدراسات أن سرطان الثدي والرحم وغيرها من السرطانات غالبا ما تحدث بنسبة أقل في النساء اللواتي أرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية. وربطت أبحاث أخرى الرضاعة الطبيعية بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري.

قام الباحثون مؤخرا بدراسة الحالة الصحية لأكثر من 140 ألف امرأة، ووجدوا أن النساء اللواتي لم يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية هم في خطر أكبر من الاصابة بالأمراض القلبية والوعائية، حتى بعد تعديل النتائج لتشمل تاريخ الأسرة، ونمط الحياة، ومؤشر كتلة الجسم (نسبة الوزن الى الطول) وغيرها من المتغيرات.

كما وجد العلماء أن النساء اللاتي أرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية لمدة لا تقل عن شهر واحد أقل عرضة للاصابة بارتفاع ضغط الدم أو السكري و ارتفاع الكوليسترول في الدم مقارنة مع اللواتي لم يرضعن أطفالهن قط.
بالإضافة إلى ذلك، وجد العلماء أن من بين النساء اللواتي أنجبن طفلا واحدا فقط، كانت النساء اللواتي أرضعن أطفالهن لمدة سبعة أشهر الى سنة أقل عرضة بنسبة 10% للاصابة بأمراض القلب من النساء اللاتي لم يرضعن أطفالهن قط.

من المستحيل أن نعرف على وجه اليقين إذا ما كانت الرضاعة الطبيعية في حد ذاتها هي السبب في خفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب أو إذا كانت النساء الأكثر عرضة لخطر أمراض القلب أقل استعدادا لممارسة للرضاعة الطبيعية.
بالإضافة إلى ذلك، قد تكون النساء ذوات الوعي الصحي الكبير ونمط الحياة الأقل ارهاقا أكثر احتمالا لارضاع أطفالهن. مما قد يؤثر على النتائج الدراسة. كما لا ننسى أن هذه الدراسة اعتمدت في نتائجها على ذكريات النساء الخاصة عن تجاربهن مع الرضاعة.
ومع ذلك، فإن هذه الدراسة تضيف إلى الأدلة المتزايدة على أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن توفر فوائد صحية لكل من الأمهات وأطفالهن.

 



مقالات ذات صلة