دراسة إزالة المبيضين لا يعرض السيدة للوفاة

أثبتت دراسة أمريكية حديثة أن إزالة المبيضين لا يعرض حياة السيدة للوفاة من أمراض تتعلق بالتقدم في العمر، بل على العكس أكدت سلامة ذلك الإجراء في كثير من الحالات.

وبمراجعة بيانات أكثر من 130 ألف معلمة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، وجد الباحثون أن السيدات اللاتي وصلت أعمارهن لـ45 عاما أو أكثر عند إزالة المبيضين تقل لديهم فرص الوفاة من أمراض مختلفة بالمقارنة بالسيدات اللاتي لم يخضعن لمثل ذلك الإجراء.

وقالت كاتبة الدراسة والأستاذ المساعد بمعهد بيكمان للبحوث بكاليفورنيا كاثرين هندرسون، "إن الدراسة تهدف إلى الرد على القلق الذي خلقته دراسات سابقة تحدثت عن العلاقة بين إزالة المبيضين من أي سيدة وزيادة مخاطر الوفاة بأمراض القلب"، وغالباً ما يتم سؤال السيدات اللاتي يتعرضن لعملية استئصال الرحم عن رغبتهن بإزالة أو الاحتفاظ بالمبيضين في نفس الوقت.

ويعتقد الكثيرون أن إزالة المبيضين يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان المبيض الذي يصعب الكشف عنه في مراحله الأولى، إلا أن إزالة المبايض التي تفرز مادة الاستروجين يقحم السيدة في مرحلة فترة انقطاع الطمث بتأثيرها غير المعروف على المدى الطويل.

وأضافت هندرسون: "مع بعض السيدات اللاتي لدى أسرهن تاريخ مع الإصابة بأمراض سرطان الثدي أو المبيض فإن فوائد إزالة المبيض واضحة، إلا أن معظم السيدات اللاتي لا تتضح لديهن تلك الفائدة لا يستطيعون تحديد فائدة أو ضرر عملية إزالة المبيضين على صحتهن في المستقبل.

وفي عام 2007 تم تشخيص حالة ما يقرب من 20 ألف سيدة بأمريكا بمرض سرطان المبيض وتوفت ما يقرب من 15 ألف حالة بالمرض، وأشارت هذه الدراسة إلى وجود ما يقرب من 600 ألف سيدة بأمريكا خضعن لعملية استئصال الرحم بين عامي 2000 و2004 أكثر من نصفهن خضعن لاستئصال المبايض في نفس العملية.

وفي العقد الأخير، قدمت عدد من الدراسات إجابات متعارضة حول ما إذا كانت إزالة المبيض تزيد من المخاطر الصحية التي تحدث نتيجة انقطاع الطمث بما في ذلك الوفاة من أمراض القلب والسرطان.

ولاحظ الدكتور وليام باركر من معهد John Wayne للسرطان بكاليفورنيا أن صغار الأطباء أكثر قبولاً لفكرة وجود مخاطر لإجراء استئصال المبيض أكثر من كبار الأطباء، إلا أن الطبيب الذي يرى عدة سيدات يمتن بسبب الإصابة بسرطان المبيض يصعب عليه تقبل تلك المقولة، كما رأى البعض صعوبة عمل دراسة تكشف عن العلاقة بين استئصال المبيض والوفاة من أمراض القلب أو السرطان.

وأفاد الباحثون أن الأمر متروك للمريضة لتقرره بعد تباحث الأمر مع طبيبها حول فوائد ومخاطر إزالة المبيضين مع عملية استئصال الرحم.


مقالات ذات صلة