مابين متعة العطلة وتدمير البشرة

 








لا شكّ أننا كلنا نعشق السفر ونحب التعرف إلى طبيعة رائعة ومناظر خلابة وأجواء جديدة. ومن المؤكد أن الكثير منا على أهبة الاستعداد للانطلاق مع أول يوم في العطلة الصيفية وتنفيذ مخططاته لقضاء هذه الإجازة المنتظرة، والتخلص من روتين الحياة اليومي وواقع العمل الذي نعيشه والأجواء الحارة التي تتميز بها   دول  مثل  الخليج العربي او المغرب .
لكنّ معظمنا لا يفكر بعناية في الآثار السّلبية التي قد يجنيها من وراء إجازته الصيفية كما لفتت الى ذلك خبيرة التجميل والعناية بالبشرة  في صحيفة القبس  زيبا رفيق؛ التي حذرت من   الدمار الذي يلحق ببشرة البعض منا، فمتعة السباحة والاستلقاء على الشواطئ ومشاهدة الآثار التاريخية وتسلق الجبال ورحلات السفاري قد تستهوينا كثيرا، لكنها لن تكتمل إلا إذا عدنا ببشرة متألقة وصحية وسليمة من مشاكل التعرض لأشعة الشمس والهواء والرطوبة وظروف الطقس غير الاعتيادية بالنسبة لنا.
من غير الممكن أن تخلو الإجازة الصيفية من قضاء بعض الوقت في الشمس، فالخروج من المنزل إلى الشاطئ وممارسة بعض الأنشطة في الهواء الطلق، مثل السباحة والتزلج على الأمواج والمشي على شاطئ البحر أو البحيرة، كل ذلك أو بعض منه سيكون مدرجا على قائمة الأنشطة التي سنمارسها، لذا، فإن التعرض لأشعة الشمس مهما قلّت حرارتها سيكون أضعاف الوقت الذي نتعرض له في بلدنا الأصلي، حتى إن كانت شمسه حارة جدا، وهذا ما يستدعي منا أن نحذر من أشعة الشمس كعدو لدود يحدق بجلدنا وبشرتنا.
وهناك بعض الاحتياطات الواجب اتخاذها من أجل منع حروق الشمس المؤلمة، وحماية نفسك وأهلك وأولادك من مخاطر الإصابة بضربة الشمس أثناء السفر، أو سرطان الجلد في المستقبل لا سمح الله.
1 - استخدام كريم الوقاية من الشمس على الوجه والرقبة وكل جزء مكشوف من أيدينا وأرجلنا كلما خرجنا من المنزل أو الشاليه أو الفندق، وأن نطبق ذلك على الكبار والأطفال أيضا، حيث إنهم الأكثر حساسية لأشعة الشمس.
من المهم أيضا أن يكون معدل الحماية في الكريم فوق مستوى %30، وأن نعيد دهن الوجه مرتين خلال النهار، وخصوصا بعد السباحة، حيث إن صلاحية الكريم الواقي لا تتجاوز 3 ساعات.
2 - الحرص على البقاء في الفندق أو الشاليه ما بين الساعة 11 والساعة 3 من فترة الظهيرة، لأن الشمس تكون في أشد ذروتها، لذا فإن الحد من التعرض للأشعة فوق البنفسجية خلال هذه الساعات سيقلل من المخاطر المتوقعة. إذا كنتم مضطرين الى الخروج في هذا الوقت تحديدا، فلا بد من الاحتياط بصورة أكبر بوضع كريم الحماية، وتغطية الأجزاء الممكنة من البشرة بالثياب القطنية.
3 - اختيار الملابس التي تساعد على منع تسرب أشعة الشمس إلى الجلد، فالأكمام والسراويل والتنانير الطويلة يمكن أن تحمي الجلد بصورة أكبر. وكلما كانت الأقمشة داكنة اللون، كانت أفضل في توفير المزيد من الحماية من ضوء الشمس، ومن أجل مزيد من الراحة يمكن اختيار الملابس الفضفاضة خفيفة الوزن والأنيقة في الوقت نفسه.
4 - قبعة الصيف ضرورية لحماية فروة الرأس والوجه من التعرض لأشعة الشمس، كما أنها تساعد على منع الإصابة بضربة الشمس. يفضل ارتداء قبعة واسعة الحواف كي تقدم فائدة إضافية تتمثل في حماية الأذنين والرقبة والعينين والجبين والأنف وفروة الرأس، حيث إن منع حروق وتلف الجلد التراكمي لهذه المناطق يساعد في منع الإصابة بسرطان الجلد.
5 - حماية العينين: ما لا يحتاج إلى تفكير قبل السفر إلى خارج البلاد، هو اقتناء نظارة شمسية تحمي العينين من الأشعة الضارة، فقضاء ساعات طويلة في الهواء الطلق بدون حماية كافية للعين قد يزيد من احتمال الاصابة بأمراض العين.
لا بد أن ندرك أن النظارات الشمسية المقلدة قد لا تفي بالغرض. اسأل البائع المتخصص عن نظارة تعمل على منع الأشعة فوق البنفسجية بنسبة %100. كما أن النظارات تساعد على منع إعتام عدسة العين وكذلك تحمي من التجاعيد حول العينين.
إن اتباع هذه النصائح البسيطة ستضمن حماية لك ولعائلتك ضد الأشعة الضارة، كما أن سلامتك وسلامتهم هي الوسيلة الأفضل للجلوس والاسترخاء على الشاطئ والتفكير في قضاء العطلة الصيفية المقبلة.
عناصر الطبيعة لحمايتكمن الممكن استخدام بعض عناصر الطبيعة للعناية بالبشرة خلال موسم الصيف الحار، وخصوصا عند قضاء الإجازات على الشواطئ، وهو ما يسهم كذلك في منع الحروق وتفتيح البشرة وتبريدها والحفاظ على رطوبتها.
عصير البطيخ له دور فاعل في شد وتبريد الجلد. يمكن وضعه على الوجه والعنق لمدة 15 دقيقة، ثم غسله بالماء البارد، مما يعطي تبريدا لدرجة عالية جدا.
عصير الخيار يمكن وضعه على الوجه والعينين خلال قضاء إجازة الصيف والتعرض للشمس، وسيكون له تأثير كبير في ترطيب وتبريد الجلد.
عصير ورق الصبار الطازج يعتبر هذا المزيج بمثابة هلام يُخلط مع زيت اللافندر ويجري تطبيق المزيج على أجزاء الجسم التي تتعرض لأشعة الشمس، وهذا يمنع حرق الشمس.
ماء الورديعتبر مرطبا طبيعيا، لا سيما مع احتياج البشرة إلى الماء الطبيعي بسبب الخروج والتعرض للهواء وأشعة الشمس، يمكن بخ هذا العصير كرذاذ خفيف على الوجه والجسم ككل.
عصير البطاطايسهم في تفتيح لون البشرة بعد حدوث تلون غير مرغوب فيه.
الصيف بحاجة إلى نظافة أكثرمن الضروري خلال موسم الصيف بشكل عام، وأثناء قضاء الإجازة السنوية بصورة خاصة، استخدام غسول الوجه اللطيف قبل أي خروج من الفندق أو مقر الإقامة، وذلك للتأكد من عدم انغلاق المسام وتطهير الجلد بصورة نهائية من الجراثيم والبكتيريا.
لا بد أيضا من غسل الوجه بالماء البارد لأكثر من 7 مرات خلال النهار، إن هذا سيساعد على تبريد البشرة وعلى إزالة أي بقايا.
أما الجسم فمن الضروري أيضا غسله بصورة متكررة اثناء اليوم، وذلك للتخلص من أي بكتيريا عالقة بسبب التعرق.
من الضروري أيضا أن نولي عناية خاصة بمنطقة الكتفين والظهر من خلال إزالة أي بقايا من كريم الحماية من الشمس، وأن ننظف هذه المنطقة، وأن لا نقشر الجلد إذا حدث فيه أي حرق.
لبس الثياب النظيفة دائما، فالثياب المتسخة ستفوح منها رائحة العرق، وقد تسهم في إحداث مشاكل في الجلد والبشرة.
تفقدي منتجات العناية بالبشرةإذا كنت تعانين من بعض الآفات الجلدية وتستخدمين منتجات لعلاج مشاكل معينة مثل حب الشباب أو البثور وغيرها، فإن الجدير بك أن تحزمي مع أمتعتك قبل السفر مخزونا يناسب مدة مكوثك لقضاء الإجازة الصيفية.
تأكدي أيضا أنك وضعت في حقيبة السفر ما يكفيك من منتجات العناية بالبشرة التي تناسبك، فقد لا تتكيفي مع منتجات أخرى وتكون بالنسبة لك أقل فاعلية.
املئي جعبتك بالماء والفواكهالكثير منا لا ينتبه إلى هذه النقطة المهمة قبل السفر، فمن الضروري ونحن نقطع المسافات ونمشي خارج المنزل أن نحافظ على رطوبة أجسامنا من الداخل، فالماء حياة الجسم والجلد والبشرة. وعندما نشرب باستمرار فإننا نعوض كمية الماء التي نفقدها أثناء ممارسة النشاط المدرج على قائمتنا مثل السباحة والمشي أمام البحر وداخل حديقة الحيوان وغير ذلك، ويفضل أن تكون لدينا زجاجة ماء قابلة لإعادة الاستخدام.
كما أن حمل بعض الفواكه الطازجة، سيساعد على مقاومة الأكسدة وترطيب الجسم وتغذية البشرة.


مقالات ذات صلة