كندا تعلن الحرب علي سرطان المبيض


القاهرة – منال علي

قررت مدينة مونتريال الكندية البدء في تخصيص 12 عيادة للكشف المبكر، عند أكبر عدد من النساء، عن سرطان المبيض القاتل والذي غالباً ما يعرف بالقاتل الصامت لقدرته الكبيرة على التطور دون أعراض ظاهرة حتى يفوت أوان العلاج.

وقد أعلن عن المشروع الجديد بعد أن أكدت أخصائية الأمراض السرطانية بجامعة McGill لوسي جيلبرت إمكانية الكشف عن المرض في مرحلة مبكرة، مما يمكن أن يؤدي لإنقاذ حياة الكثير من السيدات.

وأكدت جيلبرت، التي قامت بمشروع بحثي لأربعة سنوات، إن فرضية عدم وجود أعراض لمرض سرطان المبيض خاطئة.

وأهم نقطة تناولها بحث جيلبرت هو أن 90% من مرض سرطان المبيض يبدأ في قناة فالوب وليس المبيض نفسه.

وأضافت جيلبرت: "لقد كشفنا القناع الزائف لهذا المرض، لأعوام طويلة أخطأنا في تسمية المرض ومراحله واختبارات التشخيص، وهو الأمر الذي تسبب في موت الكثير من السيدات".

أعراض مسبقة

وفي هذه الدراسة، قامت الباحثة وفريقها بمتابعة حالة عدد من السيدات اللاتي يتمتعن بصحة جيدة نسبياً ممن تزيد أعمارهن عن 49 عام، لكنهن يعانين من أعراض مبهمة، مثل المغص الريحي وآلام الحوض أو البطن والتبول لمرات متعددة وصعوبة تناول الطعام أو الشعور بالشبع سريعاً.

وقد وجد الباحثون أن السيدات اللاتي تعانين من تلك الأعراض تكن أكثر عرضة للإصابة بسرطان المبيض عشر مرات أكثر ممن لا يعانين مثل تلك الأعراض.

ويتضمن الفحص عمل تحليل دم للكشف عن العلامة الحيوية للسرطان التي تعرف بـCA-125 مع عمل صورة أشعة فوق صوتية مع إعادة التحليل بعد فترة 4 إلى 6 أسابيع أخرى إذا ما أظهر تحليل الدم أي علامات غير طبيعية.

وبعد اختبار 1.455 سيدة تتمتع بصحة جيدة نسبياً كشف الباحثون عن وجود 22 سيدة يعانين من سرطان في الجهاز التناسلي، منها 11 حالة سرطان مبيض شديد الانتشار، وهو المعدل الذي يمثل حالة من بين كل 132 سيدة تم فحصهن في هذه الدراسة.

وأشارت جيلبرت أن أحد أهداف إنشاء تلك العيادات هي تحسين طرق التحاليل والاختبارات مع تقديم دليل إرشادي للأطباء للكشف المبكر عن سرطان المبيض.

وقالت جيلبرت: "ربما يبدو الأمر مضيعة للوقت لعدد 131 سيدة للكشف عن السيدة الـ132 المصابة بالمرض، ولكن الأمر يستحق، إنه مرض مكلف جداً، فغالبية الحالات يتم كشفها في المبيض، ولكن ذلك يكون بعد فوات الأوان، حيث يكون المرض قد انتشر إلى الأمعاء والكبد وأعضاء الجسم الحيوية الأخرى. أي زائر لغرف العمليات سوف يري سيدات لا يستطعن التنفس أو تناول الطعام لأسابيع قبل أن ينتهي بهن الأمر بالوفاة. تقديم رعاية لهؤلاء السيدات قد تتكلف ما يقرب من 3000 دولار باليوم".

يذكر أنه يصيب سرطان المبيض ما يقرب سيدة من بين كل 70 في كندا لتصل الحالات المكتشفة كل عام لما يقرب من 2500 حالة.



مقالات ذات صلة